رؤية مديرة جائزة الحسن للشباب

 

 رؤية مديرة مكتب جائزة الحسن للشباب

من أهم المشكلات التي نواجهها اليوم مشكلة اعتبار التعليم الرسمي المنهجي (الصفي) يمثل الجانب الحيوي الهام من التربية والتثقيف وإتاحة فرص العمل مستقبلاً، في حين أصبح التعليم غير الرسمي (غير الصفي) والذي يعد من أفضل السبل لإعداد النشىء لمواجهة متغيرات المجتمع، كونه يوفر المهارات والسلوكيات والإتجاهات الإيجابية التي يحتاجها الشباب ليكونوا ناجحين في الحياة والطريقه الوحيدة لذلك من خلال توسيع طرق التعليم لتشمل التعليم خارج الغرف الصفية وفي المجتمع.  

و إن الفرص التي تتاح للاستفادة من التعليم اللاصفي لم تستغل بالقدر الكافي، ونشكر إهتمام وزارة التربية والتعليم من خلال توقيع مذكرة التفاهم بين جائزة الحسن والوزارة لاعتمادها الجائزة كإحدى البرامج اللاصفية لطلبة المدارس .

اشترك بنشرتنا البريدية